التسجيل الإلكترلوني
جوائز الدورة الـ24
مسابقتا الأفلام الطويلة الروائية والوثائقية في إطار مسابقتي الأفلام الطويلة الروائية والوثائقية تم عرض 20 فيلم بعضها لأول مرة تنافست على 9 جائزة وأسندت مهمة التحكيم لثلات لجان (لجنة تحكيم الأفلام الروائية، لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية، لجنة النقد) مشكلة من مهنيين وجامعيين ونقاد لتقييم الأفلام والممثلات والممثلين. وقد حظيت النتائج باستحسان الصحفيين والمدعوين والجمهور، وكانت على الشكل التالي:

جائزة أحسن دور رجالي

 الممثل الفلسطيني محمد بكري

عن دوره في فيلم واجب، آن ماري جاسر

مسابقة الأفلام الروائية الطويلة

جائزة أحسن دور نسـائي

الممثلة الإيطالية لويسا رانييري

عن دورها فيفيلينو، دييغو أوليفاريس

جائزة عز الدين مدور للعمل الأول

 أم مخيفة

آنا أوروشادز، جورجيا، إستونيا

جائزة محمد الركاب, جائزة لجنة التحكيم الخاصة

صلاة جنائزية للسيدة ج

 بوجان فولوتيك، صربيا، بلغاريا، مقدونيا، روسيا، فرنسا

الجائزة الكبرى لأحسن فيلم

بوليكسني

 دورا مساكالافانو، اليونان

مسابقة الأفلام الوثائقية

جائزة العمل الأول الفيلم الوثائقي

طرد مشبوه

 صوفيا كاطلا وروزا بيريز ماسدو، إسبانيا

جائزة لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي

جبال الأبنينو

إيميليانو دانتي فالنتينا، إيطاليا

الجائزة الكبرى لأحسن فيلم وثائقي

منزل في الحقول

 طالا حديد، المغرب ، قطر ، فرنسا

جائزة مصطفى المسناوي، جائزة النقد

جائزة مصطفى المسناوي جائزة النقد

صلاة جنائزية للسيدة ج

 بوجان فولوتيك، صربيا، بلغاريا، مقدونيا، روسيا، فرنسا

تحميل البلاغ الصحفي رؤساء لجان التحكيم الدورة 24 من مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط 2018
تحميل البلاغ الصحفي المســابقـــــــات

20 فيلما للمنافسة على جوائز مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط

يتنافس 20 فيلما على جوائز الدورة 24 من مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط،  الذي يقام في الفترة من 24 إلى 31 مارس الجاري بمدينة تطوان.

ويدخل 12 فيلما طويلا غمار السباق نحو الفوز بجوائز المهرجان، وهي الأفلام التي ستعرض في قاعة سينما "أبنيدا" بتطوان. ويتعلق الأمر بالفيلم الفلسطيني "واجب" لمخرجته آن ماري جاسر، والفيلم الإسباني "لا أعرف كيف أقول وداعا" للينو إسكاليرا، والفيلم الصربي "صلاة جنائزية للسيدة"، لبوجان فولوتيك، والفيلم اليوناني "بوليكسني" لدورا مساكالانوفا، والفيلم اللبناني "غذاء العيد" للوسيان بورجيلي، والفيلم التونسي "بنزين" لسارة عبيدي، والفيلم الروماني "أصوات" لقسطنطين بوبيسكو، والفيلم الفرنسي الجزائري "السعداء" لصوفيا دجما، والفيلم المصري "زهرة الصبار" لهالة القوصي، والفيلم الإيطالي "فيلينو" لدييغو أوليفاريس، والفيلم المغربي "ولولة الروح" لعبد الإله الجوهري.

وتتنافس ثمانية أفلام على جوائز مسابقة الفيلم الوثائقي، ويتعلق الأمر بفيلم "اصطياد أشباح" للمخرج الفلسطيني رائد أنضوني، وفيلم "منزل في الحقول" للمغربة طالا حديد، وفيلم "صيف طويل حارق في فلسطين" للفرنسية من أصل فلسطيني نورما ماركوس، والفيلم الإسباني "طرد مشبوه" لصوفيا كاطلا وروزا بيريز، والفيلم اللبناني السوري "مظلم" لسداد كنعان، والفيلم الإيطالي "جبال الأبنينو" لإيميليانو دانتي فالنتينا، و الفيلم الفرنسي "أرمونيا وفرانكو وجدي"، للادجوانط كسافيي، والفيلم اللبناني السوري "194 نحنا ولاد المخيم"، لسامر سلامة.

عروض خاصة

وضمن فقرة "عروض خاصة"، يعرض المهرجان عددا من الأفلام خارج المسابقة الرسمية، وهي فيلم "على كف عفريت"، للمخرجة التونسية كوثر بن هنية، وفيلم "دروزينكا" للمخرج السلوفيني جان سيتكوفيتش، وفيلم "فورتوناتا" للمخرج الإيطالي سيرجيو كاستييتو، وفيلم "بورناوت" للمخرج المغربي نور الدين لخماري، وفيلم "جريمة الملائكة" للمخرجة الفرنسية بانيا مدجار.

"استعادة: من ضفة متوسطية إلى أخرى"

أما فقرة "استعادة: من ضفة متوسطية إلى أخرى"، والتي تقدم بشراكة مع المعهد الفرنسي بتطوان والمديرية الإقليمية لوزارة  التربية الوطنية  بتطوان وجمعية فضاء المواطنة للتنمية المستدامة، فتقترح خمسة أفلام، وهي "محطة عبور" للسويسري لكافين بختياري، و فيلم "كورنيش كيندي" للمخرج الفرنسي دومينيك كابريرا، و"شعار" للمخرج الفرنسي رشيد جيداني، وصولا إلى الفيلم المثير "خمس كاميرات محطمة"، للمخرج الفلسطيني عماد برنات والمخرج الفرنسي غوي دافيدي.

تحميل البلاغ الصحفي تـكـــريــــــمـــــــــات
نــــدوة

أوليفيي كيرا

باحث وجامعي فرنسي

محمد الناجي

عالم اجتماع مغربي

المؤطــــــر

 إدريس الخوري

المغرب

منى الشيمي

روائية وجامعية مصرية

اختار مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط موضوع "السينما والحريات" محورا للندوة الكبرى التي تقام ضمن البرنامج الثقافي للدورة الحالية من المهرجان.

اختار مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط موضوع "السينما والحريات" محورا للندوة الكبرى التي تقام ضمن البرنامج الثقافي للدورة الحالية من المهرجان. وبحسب أرضية الندوة، فإن الغاية من هذا اللقاء الأكاديمي هو "خلق نقاش رصين حول العلاقات الإشكالية بين حريات الإبداع ومختلف السلطات (السياسية والدينية والأخلاقية والفنية، الخ)، مع محاولة الإحاطة بهذه المفاهيم المعقدة التي تؤسس للعلاقة بين المواطنين والسلطة وفهم مختلف أبعادها". من هنا، ستحاول الندوة الإجابة على تساؤلات من قبيل: كيف تمثل السينما المتوسطية مفاهيم "الحريات" و"الحقوق"؟ كيف يصوغ السينمائيون المتوسطيون خطابهم حول هذه المفاهيم والحقوق؟ كيف يتلقى المشاهد العربي والمسلم الخطابات السينمائية التي تعالج مفاهيم الحرية (حرية المعتقد والانتماء والرأي والإبداع...)؟ كيف يتعامل السينمائي المتوسطي مع الإكراهات العديدة التي تقف حجر عثرة أمام إبداعه؟ كيف تُمارس الرقابة؟ من يمارسها؟ وسيعمد المتدخلون والجمهور إلى طرح هذه الأسئلة وغيرها، في محاولة لتلمس الجواب الممكن وتسليط الضوء على موضوع ما زال، رغم الوعود المتكررة التي تقدمها الحكومات،  يشغل بال الكتاب والفنانين، وخاصة السينمائيين الذين تحظى أعمالهم بالانتشار الواسع. ومن بين المحاور المقترحة للندوة علاقة السلطات بالحرية في السينما المتوسطية، و"التعبير عن التوترات بين السينمائيين والسلطة والمشاهدين"، وأشكال التعبير الفني المعتَمَدَة من قبل السينمائيين للدفاع عن الحريات، والسينما باعتبارها أداة للدفاع عن الحريات ونشر الوعي. ويشارك في هذه الندوة كل من الباحث والجامعي الفرنسي أوليفيي كيرا، والروائية والجامعية المصرية منى الشيمي، وعالم الاجتماع المغربي محمد الناجي.

مائدة مستديرة

محمد الشريف الطريبق

مخرج مغربي

بوشتى فرقزيد

ناقد سينمائي  مغربي

 نجيب بنكيران

موزع  مغربي

خالد الزيري

سيناريست  مغربي

يناقش المهرجان قضايا السينما المغربية، في هذه الدورة، من خلال تنظيم مائدة مستديرة تلتئلم حول موضوع: " تحديات السينما المغربية من الإنتاج إلى الترويج".

ويناقش المهرجان قضايا السينما المغربية، في هذه الدورة، من خلال تنظيم مائدة مستديرة تلتئلم حول موضوع: " تحديات السينما المغربية من الإنتاج إلى الترويج". ووفق أرضية المائدة المستديرة، فلئن كان المغرب يمتلك سياسة سينمائية متقدمة على مستوى الإنتاج، باعتمادات مهمة، ودفاتر تحملات واضحة، فإن المرحلة المقبلة باتت تفرض ضرورة وضع سياسية للترويج السينمائي، في مقابل سياسة الدعم والإنتاج. وذلك من أجل استكمال دورة الصناعة السينمائية في المغرب، من الإنتاج إلى الترويج. غير أن  "كل ذلك لا يمكن أن يتحقق في غياب معطى آخر يتعلق بأهمية التكوين الأكاديمي في مختلف المهن السينمائية، من خلال إحداث معاهد وطنية وجهوية للتكوين، ببرامج ومقررات متخصصة"، تضيف أرضية هذا اللقاء. كما تنبه الأرضية إلى أن "تدخل الدولة من أجل النهوض بالقطاع السينمائي لا يبرر غياب القطاع الخاص، حيث لا يمكن قيام صناعة سينمائية دون تضافر جهود القطاع العمومي والقطاع الخاص". فكيف يمكن تحفيز القطاع الخاص على الاستثمار في السينما بالمغرب، على مستويي الإنتاج والترويج؟ وكيف السبيل خلق فضاءات جديدة للعرض أمام تراجع القاعات السينمائية؟ أمكن التفكير، ههنا، في إحداث قاعات سينمائية للأحياء، وخزانات سينمائية في مختلف المدن المغربية... وماذا عن فضاءات العرض السينمائي داخل المؤسسات والمعاهد الجامعية، قبل الحديث عن التربية على السينما في المؤسسات التعليمية، وعن درس السينما في الجامعات المغربية؟ وهي من جملة الأسئلة الملحة التي يناقشها في هذا اللقاء كل من الناقد السينمائي بوشتى فرقزيد والسيناريست خالد الزيري والمخرج محمد الشريف الطريبق.

محاضرة

يلقي الناقد السينمائي الفرنسي فرانسيس بوردا محاضرة المهرجان "شابلن السينمائي"، وصراعاته من أجل الحرية والظفر بها في مساره السينمائي الزاخر.

أفلام لفائدة الأطفال

بشراكة مع المعهد الفرنسي ومؤسسة "بولوري لوجستيك" والمديرية الإقليمية لوزارة  التربية الوطنية  بتطوان، يعرض المهرجان ستة أفلام لفائدة الأطفال، في مسرح سينما إسبانيول بتطوان الذي يشهد الحدث يوم السبت 24 مارس الجاري، بمناسبة افتتاح مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط.

تحميل ملف التقديم 2018

تحميل برنامج 2018

تحميل دليل المهرجان 2018

مهـرجـان تـطـوان  لسيـنـمـا  البـحـر الأبـيـض المـتـوسـط

بـنـايـة المـعـهـد الـوطـني للـفـنـون الجـمـيـلـة, شـارع مـحـمـد الخـامـس ـ الـحي الـمـدرسـي

صـنـدوق الـبـريـد 10 – 93000

هـاتـف/فـاكـس : 10 02 70 39 5 00212