التسجيل الإلكترلوني
تحميل يوميات المهرجان

 

مهـرجـان تـطـوان الـدولـي لسيـنـمـا بـلـدان البـحـر الأبـيـض المـتـوسـط

بـنـايـة المـعـهـد الـوطـني للـفـنـون الجـمـيـلـة

شـارع مـحـمـد الخـامـس ـ الـحي الـمـدرسـي

صـنـدوق الـبـريـد 10 – 93000

هـاتـف/فـاكـس : 10 02 70 39 5 00212

أرقام عن الدورة الـ23
أرقام عن ا لدورة 23 من مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط عرف مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط في دورته 23 التي نظمت بين 25 مارس و 1 أبريل 2017 ترددا لجمهور من المتفرجين تقديره 10500 متفرج من مختلف الشرائح العمرية والمجتمعية، وذلك دون احتساب جمهور الشاشتين الكبيرتين التي أقيمت إحداهما بساحة الفدان والثانية بساحة مولاي المهدي . وقد تم تحقيق هذا العدد الهام بفضل 400 بطاقة بيداغوجية منحت لطلبة المدرسة الوطنية للهندسة وكلية العلوم والمدرسة العليا للأساتذة والمعهد الوطني للفنون الجميلة. وبالإضافة إلى ذلك، وزعت 900 بطاقة انخراط و 2400 تذكرة لتلاميذ المدارس الإبتدائية والثانوية وقد توزعت أرقام الدورة 23 كما يلي:. تحميل أرقام عن ا لدورة 23

- ندوة دولية

- 3 لقاءات: مائدتان مستديرتان ولقاء مفتوح

- منتديان: مندى لجان الفيلم  ومندى مدارس ومعاهد السينما ببلدان المتوسط

- 8 ورشات لفائدة التلاميذ والطلبة بمؤسسات سيدي ادريس والسيدة آمنة وثانوية القاضي عياض وثانويةالحسن الثاني وثانوية أبي بكر الصديق وإعداية ابن سينا وإعدادية أنوال، والمدرسة العليا للأساتذة و المدرسة الوطنية للهندسة ومركز التكوين في مهن التعليم وكلية العلوم والمعهد الوطني للفنون الجميلة.

- عرضان بمدرستين قرويتين

- 24 نقاش للأفلام المعروضة

- حفلان  فنيان

- 12 جائزة و12 درع للمهرجان قدمت في إطار المسابقتين الرسميتين للأفلام الطويلة الروائية والوثائقية.

 

تطوان في 6-4-2017

- 10500 متفرج في قاعات العرض

- 400 تلميذ تابعوا لمدة 6 أيام عروضا سينمائية

- 2400 طفل (400x6 ) حضروا أفلام تحريك

- 190 مدعو من بينهم 90 قدموا من 13 بلد من بلدان البحر الأبيض المتوسط

- 60 صحفي، بما فيهم صحفيو القنوات الوطنية (القناة الثانية، القناة الأولى، ميدي سات)

- 59 فيلما تمت برمجتها من بينها 6 أفلام تحريك وفيلم مرافق بفرقة موسيقية و8 أفلام قدمت في فقرة التكريمات وفيلمان في فقرة "إستعادة" و4 أفلام صينية ضمن فقرة "اكتشاف".

- 3 لجان تحكيم (لجنة تحكيم الأفلام الروائية والطويلة ولجنة تحكيم الأفلام الوثائقية الطويلة ولجنة النقد

- 13 بلد متوسطي

- 4 تكريمات (ممثلتان مغربية وإسبانية، وممثلان مغربي ومصري)

- ضيف شرف (الفنان المغربي عبد الوهاب الدكالي)

جوائز الدورة الـ23
مسابقتا الأفلام الطويلة الروائية والوثائقية في إطار مسابقتي الأفلام الطويلة الروائية والوثائقية تم عرض 24 فيلم بعضها لأول مرة تنافست على 12 جائزة وأسندت مهمة التحكيم لثلات لجان (لجنة تحكيم الأفلام الروائية، لجنة تحكيم الأفلام الوثائقية، لجنة النقد) مشكلة من مهنيين وجامعيين ونقاد لتقييم الأفلام والممثلات والممثلين. وقد حظيت النتائج باستحسان الصحفيين والمدعوين والجمهور، وكانت على الشكل التالي: تحميل جوائز ا لدورة 23
مسابقة الأفلام الروائية الطويلة

جائزة عز الدين مدور للعمل الأول

 زوجة صالحة

ميرجانا كارانوفي

جائزة محمد الركاب, جائزة لجنة

التحكيم الخاصة

 إنكار، راليتزا بتروفا

الجائزة الكبرى لأحسن فيلم

كل لا يتجزأ  للمخرج الإيطالي إدواردو دو أنجليس

جائزة مصطفى المسناوي ، جائزة النقد

جائزة أحسن دور نسـائي

الممثلة الإسبانية كارمن ماشي

عن دورها في الباب المفتوح

جائزة أحسن دور رجالي

 الممثل المصري عمرو سعد عن دوره في فيلم مولانا

تنويه لجنة تحكيم الفيلم الطويل

بفيلم ضربة في الرأس

للمغربي هشام العسري

مسابقة الأفلام الوثائقية

تنويه لجنة تحكيم الفيلم الطويل

بفيلم بارك

للمخرجة صوفيا إسكارشو

جائزة لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي

ميل يا غزيل

 للمخرجة اللبنانية اليان الراهب

الجائزة الكبرى لأحسن فيلم وثائقي

ارض مهجورة

 للمخرج البلجيكي  جيل لورون

جائزة مصطفى المسناوي

 جائزة النقد

 إنكار، راليتزا بتروفا

المســابقـــــــات

يتنافس 12 فيلما روائيا طويلا على الجائزة الكبرى لمهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط. مثلما تتنافس هذه الأفلام، وهي تمثل 15 دولة متوسطية، على جائزة محمد الركاب للجنة التحكيم الخاصة، وجائزة عز الدين مدور للعمل الأول، وجائزة أفضل دور نسائي، وجائزة أفضل دور رجالي، وجائزة مصطفى المسناوي التي تمنحها لجنة النقد.

وفي المسابقة الخاصة بالفيلم الوثائقي، يتنافس 12 فيلما، أيضا، على جائزة تمودة الذهبية، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة، وجائزة العمل الأول.

 

 

جائزة العمل الأول الفيلم الوثائقي

الإسلام كذاكرة

 للمخرجة الفرنسية بنديكت بانيو

لجان التحكيم الدورة 23 من مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط2017
تـكـــريــــــمـــــــــات
النــدوة

المؤطــــــر

محمد نور الدين أفاية

المغرب

أمير العمري

مصر

ليانة بدر

فلسطين

محمد الناجي

المغرب

رشيد الضعيف

لبنان

ياتريس فيورينتينو

 إيطاليا

فرانسوا جوست

فرنسا

جان كليدر

فرنسا

مهرجان تطوان الدولي للسينما يعقد ندوة حول الحدود في السينما المتوسطية

يعقد مهرجان تطوان الدولي للسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط ندوة كبرى حول موضوع "تمثل الحدود في السينما المتوسطية"، ضمن فعاليات البرنامج الثقافي للدورة 23 من المهرجان، التي تقام خلال الفترة ما بين 25 مارس و1 أبريل 2017.

وتعرف الندوة مشاركة نقاد سينمائيين وباحثين مرموقين، ويتعلق الأمر بالناقد الفرنسي فرانسوا جوست، والروائي والباحث اللبناني رشيد الضعيف، والكاتبة والروائية الفلسطينية ليانة بدر، والباحث الفرنسي جان كليدر، والناقد السينمائي المصري أمير العمري، والكاتبة والإعلامية الإيطالية بياتريس فيورينتينو.

ويقارب المشاركون في أشغال هذه الندوة مجموعة من المحاور، من بينها "الحدود والهجرة السرية"، و"صورة المهاجر في السينما الأوربية"، من خلال نماذج إسبانية وفرنسية وإيطالية، وقضية "الحدود والنزاعات"، وموضوع "الحدود في السينما الفلسطينية".

 

 

كارلوس إسبيرت ديل مورال

اسبانيا

في مدرسة المهرجان

مهرجان تطوان يستضيف مدارس ومعاهد السينما المتوسطية وينفتح على المؤسسات التعليمية والتربوية

يستضيف مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية، في دورته الحالية، مجموعة من المدارس والمعاهد المتوسطية المتخصصة، من أجل الاستفادة من التجارب المتوسطية في إحداث مدارس السينما ومعاهدها، والوقوف عند حضور درس السينما في المنظومة التعليمية المتوسطية.

ويواصل مهرجان تطوان في دورته الحالية، التي تقام في الفترة من 25 مراس وإلى غاية فاتح أبريل المقبل، انفتاحه على المؤسسات التعليمية والتربوية، بغاية تعميم المعرفة السينمائية، وتضمينها في المقررات والعمليات التعليمية التعلمية في بلادنا.

 

 

ضيف المتوسط

بشراكة مع مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة

السينما الصينية ضيفة المتوسط مهرجان تطوان الدولي للسينما المتوسطية

تحل السينما الصينية ضيفة على الدورة 23 من مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط. وتقام هذه الاحتفالية بالسينما الصينية بشراكة مع مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، الذي تربطه علاقات شراكة متقدمة مع الجمهورية الصينية، واتفاقيات ثنائية، تقضي بتنفيذ عدد من المشاريع في جهة الشمال، وهي تهم استثمارات واعدة في المجالات الاقتصادية واللوجستيكية ومجالات البحث العلمي، دخلت حيز التنفيذ خلال الأشهر الماضية.

 طلب الاعتماد الصحفي